الرئيسيةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

google.com, pub-1953300173118134, DIRECT, f08c47fec0942fa0
شاطر|

قواعد التعامل مع الخلافات الزوجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
رؤوف
【« بطل نشيطَ »】
【« بطل نشيطَ »】
avatar

عدد المساهمات |✧ : 701
تاريخ التسجيل |✧ : 03/09/2018
بُرودكَآست |✧ : تناغ
آلماسيء|✧ : 10
الجنس |✧ : ذكر
البلد |✧ : الجزائر

#1مُساهمةموضوع: قواعد التعامل مع الخلافات الزوجية السبت سبتمبر 15, 2018 5:57 am


قواعد التعامل مع الخلافات الزوجية


لقد أرسى الإسلام قواعد العلاقة الزوجية على أسس ثابتة واضحة، توزع الحقوق والواجبات على طرفي عقد الزوجية، تتمثل في جمل عامة

قواعد التعامل مع الخلافات الزوجية:ـ

لقد أرسى الإسلام قواعد العلاقة الزوجية على أسس ثابتة واضحة، توزع الحقوق والواجبات على طرفي عقد الزوجية، تتمثل في جمل عامة، مثل:
1ـ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء "أي بالولاية والرعاية والنفقة والمسكن"
2ـ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ "أي بالصحبة الجميلة، وكف الأذى، وبذل الندى"
3ـ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ "فكما أن على المرأة حقاً لزوجها، فإن لها حقاً عليه. إلا إن حقه أعظم لما عليه من القوامة"
4ـ إن لكم عليهن ألا يُوطئن فُرَشَكم أحداً تكرهونه … ولهن عليكم رزقُهن وكسوتهُن بالمعروف " رواه مسلم.
كما عالج الإسلام المشكلاتِ التي تعترض مسيرة الحياة الزوجية، ووجَّه كلاً من الزوجين في حال نشوز صاحبه، وإعراضه، كما وجه الولاةَ المصلحين، حينما يبدو الخلل ويظهر في الأواصر تحلل , ويبدو من المرأة نشوز وتعالٍ على طبيعتها وتوجه إلى الخروج عن وظيفتها حيث تظهر مبادئ النفرة , ويتكشف التقصير في حقوق الزوج والتنكر لفضائل البعل , فعلاج هذا في الإسلام صريح ليس فيه ذكر للطلاق لا بالتصريح ولا بالتلميح.

وللزوج تأديب زوجته عند عصيانها أمره بالمعروف لا بالمعصية.

وأنواع التأديب التى يسخدمها الزوج هى .

1ـ التأديب بالموعظة:ـ

قال تعالى :{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } التحريم

قال تعالى:ـ {وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ } مخاطباً الأزواج، واعظاً إياهم بذكر اسمين من أسمائه الحسنى، ليعلموا أن فوقهم من له الكبرياء والعظمة. وهنا يكون العلاج بالوعظ والتوجيه وبيان الخطأ والتذكير بالحقوق , والتخويف من غضب الله ومقته , مع سلوك مسلك الكياسة والأناة ترغيبا و ترهيبا.

التأديب بالهجر:ـ

قال تعالى:ـ {وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ }

وقد يكون الهجر في المضجع والصدود مقابلا للتعالي و النشوز , ولاحظوا أنه هجر في المضجع, البيت وليس أمام الأسرة أو الأبناء أو الغرباء ,وليس التشهير أو الإذلال أو كشف الأسرار والأستار , ولكنه مقابلة للنشوز والتعالي بهجر وصدود يقود إلى التضامن والتساوي والهجر لايكون إلا فى البيت . قال r: " وَلا تَضْرِبِ الْوَجْهَ وَلا تُقَبِّحْ وَلا تَهْجُرْ إِلا فِي الْبَيْتِ " رواه أبو داود .
ولذلك يقول العلماء : إن هجر المرأة في البيت والمضجع أشد وقعا في قلبها وأعظم تأثيرا عليها, وذلك أن بقاء الزوج معها مع هجره لها يجعلها تشعر بأن أنوثتها لم تؤثر في الزوج مع قربه منه ، وأيضا للهجر في المضجع فائدة أخرى وهي : أن إمكانية إعادة المياه إلى مجاريها أكبر مما لو هجر الزوج خارج البيت إذ أن من الممكن أن يفتتح الحوار بينهما عندما يطول السكوت ويبدأ النقاش فتوجد الحلول وربما بعض التنازلات وبهذا تصفوا النفوس وتنتهي المشاكل

أخى الزوج :ـ لا تهجر زوجتك في غير البيت فتخرج وتغيب عنها أو تتركها في بيت أهلها ، ويكون هذا الهجر بينكما ولا يحس بكم الأولاد حتى لا يحصل هناك شيء من الحساسيات ، وتأثر الأولاد عندما يرون الأب يضرب أو يهجر أمهم

إن هجران المرأة – لذنب اقترفته – يكون شديدا عليها جدا ، فهو غالبا ما يكون أشد وقعا عليها من ضربها أو زجرها ، لذا يجب على الزوج أن لا يلجأ إلى الضرب والكلمات النابية تجاه زوجته ما دام البديل فعالا دون أن يثير حفيظة المجتمع .

التأديب بالضرب

قال تعالى :ـ {وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً }

وهناك أجناس من الناس لا تغني في تقويمهم العشرة الحسنه والمناصحة اللطيفة , إنهم أجناس قد يبطرهم التلطف والحلم فإذا لاحت القسوة سكن الجامح وتم التقويم .
نعم قد يكون اللجوء إلى شيء من العنف دواءً ناجحاً ولماذا لا يلجأ إليه وقد حصل التنكر للوظيفة والخروج عن الطبيعة ؟
ومن المعلوم لدى كل عاقل أن القسوة إذا كانت تعيد للبيت نظامه وتماسكه , وترد للعائلة ألفتها ومودتها فهو خير من الطلاق والفراق بلا مراء , إنه علاج إيجابي تأديبي معنوي ليس للتشفي ولا للانتقام

ولا يستخدم الضرب إلا إذا تعذر الانتفاع بالهجر لقوله تعالى " فاضربوهن " ، لكن المصيبة أن بعض الأزواج لا يجيد إلا هذا الفن من العلاج ، فلا يلجأ لعلاج أي مشكلة إلا بهذه الطريقة ، وهذا جهل عظيم ، بل إن البعض لايستعرض عضلاته وقوته إلا على زوجته :
أسد علي وفي الحروب نعامـة ربداء تجفل من صفير الصافر
هلا برزت إلى غزالة في الوغى بل كان قلبك في مخالب طائر

بل أن البعض من الأزواج يستخدم في ذلك أدوات للتأديب فتاكة كالعصاة والحزام . وبعضهم يستخدم الحذاء . وبعضهم يضرب الوجه . وبعضهم يحدث عاهات مؤقتة أو مستديمة.وبعضهم يسب ويلعن مع الضرب . وقد حدثني أحدهم عن رجل ضرب زوجته فكان يلكمها وكأنه في حلبة للملاكمة فكانت إذا أغمي عليها جاء برأس من البصل فيضعه على أنفها لتستيقظ ومن ثم يعاود ضربها؛ فبئس الزوج هذا الذي يضرب زوجته ولا حول ولا قوة إلا بالله.
والذي ينبغي أن يعلم أن الضرب لم يجعل علاجا أوليا بل إنه يأتي في المرحلة الثالثة ، بل قال بعض أهل العلم : إذا احتاج الزوج إلى الضرب فليكن بالسواك؛ لأن الغرض منه التربية والتأديب ، وهذا أمر يجهله كثير من الناس ، وقد قال r " لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ثم يجامعها من آخر اليوم " رواه البخاري ، فإن هذا فيه ازدواجية في الشخصية.
وقال r: " لا يجلد فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله " صحيح الجامع. قال بعض أهل العلم : هذا في المعلم مع تلاميذه ، والأب مع أولاده ، والزوج مع زوجته

وقد ذكر الحنفية أربعة مواضع يجوز فيها للزوج تأديب زوجته بالضرب ، منها * ترك الزينة إذا أراد الزينة

· ترك الإجابة إذا دعاها إلى الفراش وهي طاهرة ، ومنها :

· ترك الصلاة ، ومنها :

· الخروج من البيت بغير إذنه .

ولا يكون الضرب في الوجه قال r: "وَلا تَضْرِبِ الْوَجْهَ وَلا تُقَبِّحْ ولا تَهْجُرْ إِلا فِي الْبَيْتِ" صحيح الجامع

فينبغى على الزوج أن لا يسيئ استخدام الحقوق والسلطات التي أعطاها الله إياها أو يستخدمها بأسلوب ظالم ، فإن الظلم من كبائر الذنوب . قال تعالى {وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ }إبراهيم42وقال r: " اتقوا الظلم ، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة" مسلم

عن جابر بن عبد الله قال : قال rفي حجة الوداع : " فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف " مسلم

‏عَنْ ‏‏عَائِشَةَ ‏‏قَالَتْ مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللَّهِ ‏r‏ ‏شَيْئًا قَطُّ بِيَدِهِ وَلا امْرَأَةً وَلا خَادِمًا إِلا أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا نِيلَ مِنْهُ شَيْءٌ قَطُّ فَيَنْتَقِمَ مِنْ صَاحِبِهِ إِلا أَنْ يُنْتَهَكَ شَيْءٌ مِنْ مَحَارِمِ اللَّهِ فَيَنْتَقِمَ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ " مسلم

والصلح خير:ـ

وإذا خافت الزوجة الجفوة والإعراض من زوجها فإن القرآن الكريم يرشد إلى العلاج بقوله:{ وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزاً أَوْ إِعْرَاضاً فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحاً وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً } النساء: في جانب الزوجة، فتتنازل عن بعض حقها في سبيل حفظ باقيه.
{وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً خَبِيراً } مخاطباً الحكام والقضاة. تحكيم حكمين في الشقاق بين الزوجين ؟

فلماذا ينصرف المصلحون عن هذا العلاج , هل هو زهد في إصلاح ذات أو هو رغبة في تشتيت الأسرة وتفريق الأولاد ؟ إنك لا ترى إلا سفهاً وجوراً ,وبعداً عن الخوف من الله ومراقبته , وهجراً لكثير من أحكامه وتلاعباً في حدوده .

أدب النبوة في الهجر

عندما يشتد الغضب يكون الهجر في أدب النبوة أسلوباً للعلاج ، *** يمد الرسول الكريم أبدا يده على أي من زوجاته.

ورد من حديث ‏النعمان بن بشير ‏ ‏قال جاء أبو بكر يستأذن على النبي rفسمع عائشة وهي رافعة صوتها على رسول الله rفأذن له فدخل فقال يا ابنة أم رومان وتناولها أترفعين صوتك على رسول الله rقال فحال النبي بينه وبينها قال فلما خرج أبو بكر جعل النبي rيقول لها يترضاها ألا ترين أني قد حلت بين الرجل وبينك قال ثم جاء أبو بكر فاستأذن عليه فوجده يضاحكها فأذن له فدخل فقال له أبو بكر يا رسول الله أشركاني في سلمكما كما أشركتماني في حربكما" السلسلة الصحيحة

برغم المكانة العظيمة والمنزلة الرفيعة التي يتمتع بها الرسول الكريم ، فهو سيد البشر وهو أول شفيع وأول مشفع .. فإن الرقة التي كان يتعامل بها مع زوجاته تفوق الوصف.
ولأن الرسول بشر كما قال} إنما أنا بشر مثلكم يُوحى إلى{ وكذلك زوجاته فإن بيت النبوة كانت تعترضه بعض الخلافات والمناوشات بين الحين والحين.. إلا أن ثمة فارقاً مهماً ينبغي أن نلتفت إليه وهو أن الله عز وجل قد جعل رسولنا الكريم هو القدوة والأسوة الحسنة، وهو نعم القدوة ونعم الأسوة، فقد قال عنه ربنا في كتاب يتلى إلى يوم الدين} وإنك لعلى خلق عظيم {
ولذلك إذا استعرضنا المواقف الخلافية بين النبي وأزواجه فسنجد تصرفاته نموذجاً ينبغي على كل مسلم ومسلمة أن تهتدي به حتى ينالوا السعادة في الدنيا والآخرة..

1ـ دخل رسول الله r ذات يوم على زوجته السيدة "صفية بنت حيي" رضي الله عنها فوجدها تبكي، فقال لها ما يبكيك؟ قالت: حفصة تقول إني ابنة يهودي؛ فقال : قولي لها زوجي محمد وأبي هارون وعمي موسى..
2ـ في أشد المواقف التي يتعرض لها بيت النبوة ،والتي هزته بقوة ألا وهو حادث الإفك ، كان موقف النبي rنبراساً لكل مسلم، فتروى السيد عائشة في الصحيحين قائلة: فاشتكيت حين قدمناها شهراً، والناس يفيضون في قول أهل الإفك، ولا أشعر بشيء من ذلك، وهو يريبني في وجعي أني لا أرى من رسول الله rاللطف الذي أرى منه حين أشتكي، إنما يدخل رسول الله rفيقول "كيف تيكم؟"
وعندما يخطب النبي rعلى المنبر يقول: يا معشر المسلمين، من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهلي، فوالله ما علمت على أهلي إلا خيراً.. وحين يتحدث إلى عائشة يقول لها برقته المعهودة rأما بعد يا عائشة، فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب، فاستغفري الله وتوبي إليه"، "حديث الإفك مروي في الصحيحين" حتى أنزل الله من فوق سبع سموات براءة فرح بها قلب النبي rوعائشة والمسلمون جميعهم.

3ـ مما ثبت عنه rأنه لما سأله نساؤه النفقة الزائدة، وأردن التوسع في الدنيا ولذَّاتها، خلاف ما اختاره لنفسه منها، هجرهُنَّ ومنع نفسه من الدخول عليهن شهراً، حتى أنزل الله تعالى عليه: { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً{28} وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً} الأحزاب

فخيَّرهن النبي rفي البقاء معه ، أو المفارقة فاخترن الله ورسوله r

لقد كان النبي rحكيمًا يضع كل تصرف في مكانه اللائق به، فحيث كانت تلك العشرة أجدى وأولى انتهجها، وإذا كان التأديب والزجر والهجر هو الأجدر اتخذه

وكما قيل:

ولا خير في حلم إذا لم يكن له بوادر تحمي صفوه أن يًكدَّرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ٱڷزُٱﺣ̭͠ﻓ̲̣̐ ﺳ̭͠ﻋ̝̚ﮃ
【« بطل نشيطَ »】
【« بطل نشيطَ »】
ٱڷزُٱﺣ̭͠ﻓ̲̣̐ ﺳ̭͠ﻋ̝̚ﮃ

عدد المساهمات |✧ : 693
تاريخ التسجيل |✧ : 13/09/2018
تاريخ الميلاد |✧ : 30/01/1999
بُرودكَآست |✧ : ايلاففيو :)
آلماسيء|✧ : 10
الجنس |✧ : ذكر
البلد |✧ : المملكه العربيه السعوديه

#2مُساهمةموضوع: رد: قواعد التعامل مع الخلافات الزوجية الأحد سبتمبر 16, 2018 8:45 pm


موضوعع مميز شكرا لك
جزاك الله خير ، في ميزان حسناتك
بالتوفيق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جميلة الصحراوية
【« آل نون »】
【« آل نون »】
جميلة الصحراوية

عدد المساهمات |✧ : 180
تاريخ التسجيل |✧ : 02/03/2019
تاريخ الميلاد |✧ : 16/09/1995
بُرودكَآست |✧ : اللهم لك الحمد
آلماسيء|✧ : 10
الجنس |✧ : انثى
البلد |✧ : مصر

#3مُساهمةموضوع: رد: قواعد التعامل مع الخلافات الزوجية الجمعة مارس 15, 2019 6:38 am



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قواعد التعامل مع الخلافات الزوجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

خدمات الموضوع
إذا وجدت وصلات لا تعمل أو أن الموضوع مخالف ,,من فضلك راسل الإدارة من هنا
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
قواعد التعامل مع الخلافات الزوجية
 Konu Linki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 Konu HTML Kodu HTML code
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجتمع نون :: | نُون الأقَسام العِلمية والصِحيّة | :: الحياةُ الاسريةِ-
انتقل الى: